03‏/04‏/2011

الرّوض العاطر في نزهة الخاطر - بقية الكتاب كاملا



الباب الثالث
المكروه من الرّجال


        إعلم ... يرحمك اللّه ... أيها الوزير أنّ المكروه من الرجال عند النّساء هو الذي نراه  رث الحالة قبيح المنظر صغير الذكر، فيه رخوة و يكون رقيقا، و إن أتى إلى المرأة لم يعرف لها قدر و لا حظ؛ يصعد على صدرها دونما ملاعبة و لا بوس و لا تعنيق و لا عض، يولج فيها ذلك الذكر بعد مشقة و تعب فيهز هزةً أو هزتين و ينزل عن صدرها فتلقى نزوله عن صدرها أحسن من عمله،  ثم يجذب ذكره و يقوم، كما قال بعضهم يكون سريع الهراقة بطيء الأفاقة صغير الذكر ثقيل الصدر خفيف العجز و هذا الأخير فإن المرأة به أدرى ..

         إعلم ... يرحمك ألله ... أن الإير فيه فائدة كبيرة؛ فقد حُكي أنّ رجلا كان صغير الذكر رقيقاً جداً و كانت له امرأة جسيمة خصيبة اللّحم فكان لا يعجبها في الجماع، فجعلت تشكو به لجميع أصحابه مدة من الزمان و كانت ذات مال و كان هو ذا فقرٍ، فكان يراودها أنْ تعطيه شيئاً فتأبى، فذهب إلى أحد الحكماء و رفع أمره، فقال له : لو كان إيرك كبير لكنت أنت الحاكم على المال، ألم تعلم أنّ النّساء دينهن و عقلهن في فروجهن و لكنْ أذكر لك ما يكون الدواء، و أتدبر لك فيه، ثم إستعمل له الدواء الذي سأذكره لك،  فيعظم إيرك؛ فاستعمل هذا الرجل ما ذكره له الحكيم فعظم إيره و استمر في استعماله مدة من الزّمن، فلما رأته زوجته على تلك الحالة تعجبت منه و أعطته مالها و ملّكته نفسها و جميع أثاثها .

الباب الرّابع
المكروه من النســـــاء


        إعلم ... يرحمك اللّه ... أيها الوزير إنّ المكروه من النّساء عند الرّجال : المرأة البارزة الجبهة الضيقة العينين مع رطوبة كبيرة في الأنف و زرقة الشفتين، واسعة الفم مكمشة الخدين مفترقة الأسنان نابتة الشعر في الذقن رقيقة الرقبة بعروق خارجة، فيها قلة عرضٍ في الأكتاف و قلة عرض الصدر، لها نهدين كالجلود الطّوال و لها بطن كالحوض الفارغ و سرةً طالعةً كالكوز و ضلوع ناطقين كالأقواس و ظهرٍ له سلسول طالع و أترام ليس فيها لحم و فرج واسع بارد نتن الرائحة أصلع ذو قذارةٍ و عفونةٍ و ماء ؛ كبيرة الركبتين و الرجلين و اليدين و رقيقة الساقين؛ فصاحبة هذه الخصال لا خير فيها و لا فيمن يتزوجها و يقربها؛ حفظنا اللّه منها، و المكروه منهن أيضا المرأة كثيرة اللّعب و الضّحك، فهى زانية قحبة، و المكروه منهن كثيرة الحس عالية الصوت كثيرة الكلام خفيفة الرّجل كثيرة القال و القيل نقالة الأخبار قليلة كتم الأسرار كثيرة الكذب، صاحبة الحيل صاحبة الضّلال غمازةً همازةً لمازه إنْ قالت كذبت و إنْ وعدت أخلفت و إنْ إئتُمنت خانت، صاحبة غيبة و نميمة كاشفة أسرار زوجها، سارقةً فاسقةً غياظةً كثيرة التدبير كثيرة الإشتغال بالناس و عيوبهم كثيرة البحث و التفتيش عن الأخبار الباطلة، كثيرة الرقاد قليلة الشغل كثيرة الشماتة بالمسلمين و بزوجها، منتنة الرائحة إذا أتت قتلت و إذا ذهبت أراحت .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الباب الخامس
الجمــــاع

                  
       إعلم ... يرحمك اللّه ... أيها الوزير إذا أردت الجماع فلا تقربه إلاّ و معدتك خالية من الطعام و الشراب فيكون الجماع أسلم و أطيب، فإذا كانت المعدة مثقلة كانت في الجماع مضرة على الإنسان، و هو أنّه يولج الفالج و نحوه و أقل ما يكون في البدن يقطع البول و يقلّلْ من البصر و إذا جامعت خفيفاً من الطعام و الشراب أمنت من ذلك و لا تجامع إمرأة إلاّ بعد ملاعبتها فإن ذلك يجمع ماءك و ماءها و تقرب الشهوة من عينها و ذلك أروح لبدنها و أطيب لمعدتها، فإذا قضيت حاجتك فلا تقوم عنها قياما تترامى فيه بالعجلة و ليكن على يمينك برفق .

الباب الخامس
كيفيـــــة الجمـــــاع


       إعلم ... يرحمك اللّه ... أيها الوزير أنّك اذا أردت الجماع فعليك بالطّيب، و إنْ تطيّبْتُما كان أوفق لكما ثم تلاعبها بوساً و عضاً و تقبيلاً في الفراش ظاهراً و باطناً حتى تعرف الشهوة قد قربت في عينيها ثم تدخل بين فخذيها و تولج إيرك فيها و تفعل، فإن ذلك أروح لكما جميعاً و أطيب لمعدتك.
         قال بعض الحكماء  : إذا أردت الجماع فألقي المرأة على الأرض و هزّها إلى صدرك مقبلاً لفمها، و رقبتها مصاً و عضاً، و بوساً في الصّدر و النّهود و الأعكان و الأخصار و أنت تقلبها يمينا وشمالاً إلى أن تلين بين يديك و تنْحل، فإذا رأيتها على تلك الحالة فأولج فيها إيرك، فإذا فعلت ذلك تأتى شهوتكما جميعا و ذلك يقرّب الشّهوة للمرأة، و إذا لم تنل المرأة غرضها لا تأتيها شهوة، فإذا قضيت حاجتك و أردت النزول فلاتقم قائماً و لكن عن يمينك برفق، فإن حملت المرأة في تلك الساعة يكون ذكراً إن شاء اللّه تعالى، هكذا ذكره أهل الحكمة، و قال المعلم رضى اللّه عنهم أجمعين إن من وضع يده في جوف المرأة الحامل و قال بسم اللّه و صلّى اللّه على سيدنا محمد رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم، و قال أللّهم بحرمة سيدنا محمد صلى اللّه عليه و سلم يكون هذا الحمل ذكراً فأسميه محمد على إسم نبيك صلّى اللّه عليه و سلم، و بعد النية في ذلك فإن اللّه تعالى يكوّنه ذكراً ببركة رسول اللّه صلى اللّه عليه و سلم, و لا تشرب عند فراغك من النكاح شربة من الماء فانه يرخى القلب، و إن أردت المعاودة فتطهرا جميعاً فإن ذلك محمود و إياك أنْ تُطلعها عليك فإني أخاف عليك من مائها و دخوله في إحلليك فإنه يورث الفتق و الحصى، و الحذر بعد الجماع من شدة الحركة فإنها مكروهة، و يستحب الهدوء ساعةً، و إذا أخرجت الذّكر من الفرج فلا تغتسله حتى يهدأ قليلاً، فإذا هدأ فأغسله برفق و لا تكثر غسل ذكرك و لا تخرجه عند الفراغ فتدلكه و تغسله و تعركه فان ذلك يورث الخمرة . و الفعل له أنواع شتى، قال اللّه تعالى ( نساؤكم حرث لكم فأتوا حرثكم أنى شئتم ) فإن شئت فعلت كذا و كذا والكل في المحل المعلوم، و أنواع النكاح مايلى :

1- تلقي المرأة على الأرض و تقيم بين أفخاذها و تدخل بين ذلك و تولج إيرك فيها و أنت جالس على أطراف الأصابع و هو لمن إيره كاملاً .
2- من كان قصير الذكر فيلقي المرأة على ظهرها ثم يرفع رجلها اليمنى حذو أذنه اليسرى و ترفع إلْيتها في الهواء فيبقى فرجها خارجاً فيولج إيره فيه .
3- و هو أنك تلقي المرأة على الأرض و تدخل بين أفخاذها و تحمل ساقاً على جنبك تحت ذراعك و تولج فيها.
4- و هو أنك على الأرض ثم تحمل ساقيها على كتفك ثم تولج فيها .
5- و هو أنك تلقيها على جانب و أنت على جانب ثم تدخل بين أفخاذها و تولج فيها و لكن هذا الجماع يورث عرق النساء .
6- و هو أن تلقي المرأة على ركبتيها و مرافقها و تأتى أنت من خلفها و تولج فيها .
7- و هو أن تلقي المرأة على جنبها ثم تدخل بين فخذيها و أنت جالس في فراشك ثم تجعل رجلاً فوق كتفك و الأخرى بين فخذيك و يديك محضنةً فيها .
8- و هو أن تلقي المرأة فوق الأرض و تحل ساقيها بعضها عن بعض ثم تحمل ركبة من هذا بحيث أنّ ساقيها يبقيان بين فخذيك و تولج فيها .
9- و هو أن تلقيها على ظهرها على دكان قصير بحيث تكون رجلاها في الأرض و ظهرها على الدكان و إليتها على الحائط ثم تولج فيها .
10-  و هو أنْ تأتى إلى سدرة قصيرة فتمسك المرأة في فرع منها ثم تأتى أنت فتقيم ساقيها إلى وسطك ثم تولج فيها .
11- و هو أنْ تلقيها إلى الأرض ثم تعمل و سادة تحت إليتها ثم تبعد ما بين فخذيها و تجعل أسفل رجلها اليمنى على أسفل رجلها اليسرى ثم تولج فيها، و أنواع هذا الباب كثيرة .

الباب السابع
مضــــرّات الجمـــــاع


        إعلم ... يرحمك اللّه ... أيها الوزير إن مضرّات الجماع كثيرة، فأقتصرت إلى مادعت الحاجة اليه و هى كالتالي : النكاح واقف يورث وهْن الركبتين و يورث الرّعاش، و النكاح على جنب يورث عرق النساء، و النكاح قبل الفطور يورث العمى و يضعف البصر، و تطليع المرأ ة على صدرك حتى ينزل المني و أنت ملقى على ظهرك يورث وجع القلب، و إن أصابه شىء من ماء ألمراة في الإحليل أصابه الأركان و هى القتلة، و صب الماء عند نزوله يورث الحصى و يعمل الفتق، و كثرة الحركة و غسل الذكر عاجلاً بعد الجماع يورث الحمرة، و وطء العجائز سم قاتل من غير شك، و كثرة الجماع خراب لصحة البدن لأنّ المني يخرج من خالص الغذاء كالزبدة من اللبن فيكون الباقي لا فائدة فيه و لا منفعة، و المتولّع به يعنى النكاح من غير مكابدة يأكل المعاجن و العقاقير و اللّحم و العسل و البيض و غير ذلك يورث له خصائل و هى الأولى : تذهب قوته، و الثانية : يورث قلة النظر إنْ سلم من العمى، و الثالثة : يربّي الهزل، و الرابعة : يربّي له رقة القلب إن هرب لا يمنع و إن طرد لا يلحق و إن رفع ثقيل و إن عمل شغل يعي من حينه؛ و قال : إن المقدار الأصح في النكاح لأصحاب الطبائع الأربعة الدموي و البلغمي له أن ينكح مرتين أو ثلاثة و الصفراوي و السوداوي له أن ينكح في الشهر مرة .  قلت : و لقد إطلعت على أناس هذا الزمان سوداوي  و صفراوي و دموي و بلغمي لا يفترون عن النكاح لا ليلاً و لا نهاراً، حتى أورث لهم عللاً كثيرةً ظاهرةً و باطنة لا يُعرفون إلاّ بها . و قد جمعنا منافع و مضار بني آدم  في هذه الأبيات على سبيل الإقتصار و ذلك لأن هارون الرشيد أرسل إلى حكيم أهل زمانه و أعرفهم بالطب فسأله فجمع ذلك في أبيات من النّظم و جعلها في غاية الإختصار لتكون في ورقةٍ واحدةٍ تحمل في الحضر و السفر سهلة للحفظ و هي كالتالي  :

تـوقّ إذا شــئت إدخال مطعم          على مـطـعم من قبل فعل الهواضم
و كـل طعام يعجز السن مضغه          فـلا تبتلعه فهو شر المطاعم
و لا تـشرب على طعامك عاجلا          فـتـقـود نـفـسك للأذى بزمام
ولا تحبس الفضلات عند اجتماعها        و لو كنت بين المرهقات الصوارم
و لا ســـيما عند المنام فدفعها        إذا مـا أردت الـنــوم ألزم لازم
و جدد على النفس الدواء و شربه        و ما ذاك إلاّ عند نزول الـعظائم
و وفر على الـنفس الواء لأنها          لـصـحبـة أبدان و شد الدعائم
و لا تكُ في وطء الكواعب مسرعا        فإسرافنا في الوطء أقوى الهدائم
فـفـيـه دواك و يـــكفيك أنه        لـمـاء حياة مورق في الأرحام
و إيـــاك إياك العجوز ووطئها         فـمـا هي إلاّ مـثـل سـم الأراقم
و كن مستخفيا كل يوم وليله             وحـافظ على هذي الخصال وداوم
بــذاك أوصانا الحكيم يبادر أن          أخا الفضل والإحسان غير الأعاجم

و أجمع الحكماء و الأطبّاء أن كل آفه تقع لبني آدم أصلها من النكاح فإنه البلاء الأكبر .

البابان الثامن و التاسع
أســــــماء إيـــــور الرّجال
أســــماء فروج النســـــاء

أولاً : أسماء إيــور الرّجال ...

     إعلم ... يرحمك اللّه ..أن للإيور أسماءً كثيرةً منها :
الكمره؛ الذكر؛ الإير؛ الحمامه؛ الطنانه؛ الهرمان؛ الزب؛ الحماس؛  البدلاك؛ النغاس؛ الزدام؛ الخباط؛ مشفي الغليل؛ الخراط؛ الدقاق؛ العوام؛ الدخال؛ الخراج؛ الاعور؛ الدماع؛ أبو رقبه؛ الفرطاس؛ أبو عين؛  أبو قطايه؛ العنزي؛ الفصيص؛ الكاشف؛ البكاي؛ الهزاز؛ اللّزاز؛ أبو عمامه؛ الشلباق؛ الهتاك؛ النشاش؛ الحكاك؛ المتطلع؛ الكاشف  ..... و غير ذلك .

         فأمّا {الكمرة}  و {الذّكر} فهما أصلان في أسمائه، فالذّكر مشتق من ذكر الإنسان، فإذا وقعت له نائبة فيه و انقطع أو وقع له فيه ما أبطل تحريكه، يقال مات ذكره و انقطع  و فرغ أجله، و الذكر هو ذكر الإنسان، فإذا رأى في المنام أن ذكره إنقطع فذلك دليل على سنينه فرغت و أجله قرب، و الظّفر دليل على الظفر فإذا رأى الانسان أن أحد أظفاره انعكست سار الأعلى أسفل و الأسفل أعلى فذلك دليل على الظفر الذي كان له على الأعداء إنعكس و كان غالباً فصار مغلوباً، و إذا رأى ظفر عدوه إنعكس فذلك دليل الظفر الذي لعدوه عليه راجع له، والوسوسه تدل على سوء يبقى سنة، و إنّ  رؤية الناعيات غير صالحه لأن إسمها مشتق من النعي، ونعي أي هلك، و النكافة تصحيفة آفة والمعنى أنه تأتي آفه إن رآها في المنام، و الورد الطريّ يدل على ورود خبر يقطع القلب، و الياسمين تصحيفة اليأس ضد الطّمع، و اللّبن هو الكذب فمن رآه فإن الياس الذي فيه كذب فيظفر بحاجته لأن الياسمين إذا هبّت عليه عواصف الرياح لا تغيّره بخلاف الورد فإنه يتغير بأدنى عاصف من الريح، و قال بعضهم الياسمين من اليأس، و الياس ليس من ثياب الرجال، أمّا المرام فإنه يبعد النوم، و النوم يدل على إنبرام الأمر الذي هو فيه، و قال أبو جهل لعنة اللّه عليه أن أموره كلها تنبرم بالليل،  والخابيه تدل على الخيبه في كلّ أمر إلاّ إذا كانت خابية وقعت في بئر أو نهر أو إنكسرت فإن الخيبه الّتي كانت به زالت، و الستور معناها ستر أمور، فهو يستتر في أمره كله، و النشاره تدل على البشاره، و الدواة  تدل على الدواء و شفاء العليل بخلاف إذا انكسرت أو تلفت بالعمى و العياذ باللّه، و المكحله كذلك إذا ضاعت أو وقعت بخلاف إذا وجدها و كانت سالمه فإنها تدل على الشفاء و في إصابتها صلاح الظاهر و الباطن، و قيل إذا ضاعت أو فتش عنها و لم يجدها فإنها تدل على عمى العينين و عمى القلب، و الطاق إذا رأى أنه خرج من طاق فإنه يخرج من الأمر الذي كان فيه بقدر الطاقة كبيره أو صغيره، و إن رأى المشقه فإنه يخرج من الهم الذي هو فيه على قدر مشقة في الطاقة،  و النّارنج تدل على نار تأتي ذلك المكان في أي مكان كان رأى ذلك و هي الفتنه، و الأشجار تدل على المشاجره،  و إذا رأيت الفئران في مكان كثر طعامه و بالعكس، و الوداع إذا رأيت أنه يودّع غائبين فإنهما عائدين إليه، و أنشدوا في ذلك :

إذا رأيـت الوداع فافرح           و لا ينهك البعاد
و أنظر العود عن قريب            فإن قلب الوداع عاد

         حُكي ... يرحمك اللّه ... أن الرشيد كان جالسا ذات يوم مع ندماته فقام و تركهم، و أتى لبعض جواريه فوجد عليها الحيض فرجع و جلس، فلم يكن إلا هنيهةً فتطهّرت تلك الجاريه و أرسلت اليه سكرجة مملوءه كسبرا مع وصيفةٍ لها، فأتت فوجدته بين ندمائه فأعطته تلك السكرجه فأخذها و جعل ينظر فيها فلم يفهم مقصودها فناولها لبعض شعرائه فأخذها من يده فنظرها و أنشد:

بعثت إليك بكسبرا          بيضاء مثل السكري
فجعلت فيه راحتي          و جعلت فيه تفكري
فــأجابني تصحيفة        يـاسيدي كس بري

          و الدم دم فإن كان خائفا فخائف و إن كان طاهراً فطاهر، و السيف إذا سل من غمده يدل على الفتنه، و الغايه واللّحيه اذا كبرت تدل على الجاه و المال، و قيل إذا وصلت إلى الأرض تدل على الموت، و قيل ما كبرت إلاّ و العقل يخرب،  و رأى بعضهم على ظهر الكتب ما نصه " من كبرت لحيته نقص عقله " و كان هناك رجلاً كبير الذقن فقرأ ذلك و كان ليلاً فأخذ قبضةً من لحيته بيده و ألقى الفاضل في القنديل فأكلت النار الزائد على القبضه و وصلت إلى يده فهرب و ترك ذقنه فكاد يحترق كله ؛ و كتب رداً على العبارة السابقة هو كالتالي :  النص صحيح مجرب فإن من كبر ذقنه نقص عقله ..

          حُكي .. يرحمك اللّه .. أن الرشيد كان في مكان ما فنظر فرأى رجلاً طويل اللّحيه فقال : عليّ به، فجيئ  به، فقال : ما إسمك،  قال : حمدون،  قال : ما حرفتك،  قال : باحث عن العلم،  قال : ما تقول في رجل إبتاع تيساً فخرجت من إسته بعره ففقأت عين المبْتاع، فعلى من تكون الدّيّه؟؛ قال : على البائع، قال : و لم ؟؛ قال : لأنه باع تيساً و لم يعلم أن في إسته بعراً !!، فضحك الرشيد حتى استلقى على قفاه و أنشد يقول :

إذا كبرت للفتى لحيته             فطالت و صارت إلى صرته
فنقصان عقل الفتى عندنا          بمقدار ماطال من لــحـيته

         الأسماء حامد و حمدونه و محموده تدل على ما تحمد عقيبته، و عاليا و عليّا يدلاّن على العلو و الإرتفاع، و نصر و ناصر و منصور و نصراللّه و أبو النصر يدل على صرافي جميع الأمور، و فتح اللّه و فتاح يدل على الفتح، و ما أشبه ذلك من الأسماء جميعاً، فالخير للخير و الشر للشر و دليل ذلك قول النبي صلى اللّه عليه و سلم [ إذا تشابهت عليكم الرؤيا فخذوا الأسماء] و هذا ليس له محل هنا و لكن الكلام يأتي بعضه بعضاً، و لنرجع إلى الأوّل (الإير) هو الأكبر، قلبت الكاف باء فصار الإير، و يسمى أبو نفخه و فشه إذا انتفخ قام و إذا نفش نام، و أبو حمامه سُمي بذلك لأنه إذا كان نائما يحضن على البيض كالحمامه الراقده على بيضها، و الطنّان سُمي بذلك لأنه إذا دخل في الفرج يسمع له طنين في دخوله و خروجه،  و الهرماق يسمى بذلك إذا انتفخ و انتصب بقي يهرمق برأسه و يرفل في باب الفرج حتى يصل إلى قعره، و الدب معناه الدب سمي بذلك لأنه إذا دخل بين الأفخاذ و العانه و الفرج يبقى يدب في الفرج حتى يتمكن فيطمئن بنزول مائه في داخل الفرج،  و الحمّاش سمي بذلك لدخوله و خروجه،  و الفدلاك أي الكذاب لأنه إذا أتى إلى المرأه وقف و انتصب، يقول بلسان حاله للفرج اليوم أشغف بك ياعدوي فهو يتحرك و يتعجب بنفسه بما أُعطي من الصحة و القوه فيرتعد عند ذلك الفرج و يتعجب من كبره و يقول من يقدر على هذا فإذا دخل عليه يهز و يقول له لا تكذب في ذلك الهز و هو حسن قليل فعند دخوله و خروجه تجيبه بلسان الحال الأنثيين تقولان مات مات فإذا أفرغ من الشهوه و هو يقيم في رأسه و يحكي ما عندي سوء بلسان الحال، و النعّاس سمي بذلك لأنه إذا قام و اشتد فيأخذ في حالة الرجوع فيبقى يتناعس إلى أن ينام؛ و الزدّام هو الخبّاط لأنه لا يدخل حتى يخبط فم الفرج و يطبطب؛ و مشفي الغليل و هو أنه قبل الدخول و الإلتقاء يتأسف و يتحلف فإذا دخل و نال مراده فلا يخرج حتى يشفي غليله؛ و الخراط و الدقاق لأنه يخرط باب الفرج ثم يدقه و يقضي منه إربه من غير حياء؛ و العوّام سمي بذلك لأنه إذا دخل إلى الفرج يتمرغ و يعوم يمينا و شمالاً؛ و الدخّال و الخرّاج معناهما معروف؛ و الأعور لأن عينه لا تشبه العيون كالحفرة المقعورة؛ و الدماع سمي بذلك لكثرة دموعه لأنه إذا قام بكى و إذا رأى و جها جميلا بكى؛ و أبو رقبه لأن رقبته طويلة و ظهره عريض و أملس، له عروق منتشره و عروق متغيبه؛ و الفرطاس لأن رأسه ليس عليه شعر البته؛ و أبو عين و هذه معلوم معناها؛ و العنْزي و هذا لأنه إذا قام  لا يبالي بأحد و لا يستحي، يرفع الأثواب على رأسه و يمسكهم، و الإسم يطلق على القصير الغليظ؛ و أبو قطايه و هو كثير الشعر؛ و القصيص لأن صاحبه يأخذه الحياء و هو لا يأخذه؛ و المستحي يرفع لقلة إنكشافه؛ و الباكي و الهزاز و اللزاز لأنه يهز و يلز و لو صاب لدخل بالبيضتين معه إذا التقى بالفرج فيجب أن يشد عليه بالشجاعة؛ و أبو  لعابه لأنه يسيل لعابه في كلا الحالتين إذا وقف و إذا دخل، خصوصاً إذا كان ماؤه كثيراً؛ و الشلباق لأنه إذا دخل في الفرج الحلو تسمع له تشلبيق كتشلبيق الغدير؛ و الهتاك و هو القوي الشديد السفاك للدماء؛ و الفتاش لأنه اذا دخل الفرج لا يستقر في مكان واحد بل يفتش في الوسط؛ و الحكاك و هو لايدخل حتى يحك باب الفرج؛ و المرخي نسأل اللّه السلامه و العافيه و هو الذي لا يدخل أبداً بل يحك حكا إلى أن ينزل؛ و المتطلّع الذي يطّلع على أمور و يصل إلى الأماكن الغريبه؛ و المكاشف الذي لا يأخذه رخو و لا تقع له دهشه و لا حشومه أبداً فهو صحيح شديد إلى غير ذلك من الإيور و أسماؤهم كثيره جدا  .. انتهى و كفى.

ثانياً : أسماء فروج النســـــــاء ...

        إعلم ... يرحمك اللّه ... أن لفروج النساء اسماء كثيره فمنها :
الفرج، الحر، الطبون، التبنه، الكس، الغلمون، العص، الزرزور، الشق، أبو طرطور، أبو خشيم، القنفود، السكوتي، الدكاك، الثقيل، الفشفاش، البشيع، الطلاب، الحسن، النفاخ، أبو جبهه، الواسع، العريض، أبو بلعوم، المقعور، أبو شفرين، أبو عنكره، الغربال، الهزاز، المودي، المعبن، المغيب، المسبول، الملقي؛ المقابل؛ الصنار، الناوي؛ المصفح؛ المغمور؛ العضاض؛ وغير ذلك ..

        فأما الفرج سمي بذلك الإسم لإنحلاله و ميله، يطلق على المرأه و الرجل، قال اللّه تعالى "و الحافظين فروجهم و الحافظات " و الفرج هو الشق، يقال إنفتحت لي فرجة في الجبل أي شق و هو بفتح الفاء و سكون الراء و يطلق على فرج المرأه و أما بفتح الفاء و الراء فيراد به تفريج الكربه، و من رأى في منامه فرج المرأه و كان في كربه فرج اللّه كربته و إن كان في شدة زالت عنه و إن كان فقيراً إغتنى و إن طلب حاجة قُضيت له و إن كان ذا دين أُدّي عنه دينه و إن رءاه مفتوحا أحسن و إن رأى فرج الصبية الصغيره فإنه يدل على أن باب الفرج مخلوق و الباب الذي يطلب لا تقضي منه حاجته، و قيل أنه يقع  في شدة و نكبة و لا خير في هذه الرؤيا، و إن رأى فرج الصبية الصغيره غير الدخول بها تقضي له بعد اليأس فيسهل عليه قضاؤها في أقرب وقت، و من رأى قعر الفرج أو لم يره و لكنه مفتوح الفم يعلم أن صعب الحوائج يخطر بباله، و إن رأى رجلاً دخل على صبيه ثم قام عنها ثم  رأى فرجها فإن حاجته تقضى على يد ذلك الرجل بعد التعريض، و إن دخل هو وحده عليها و رأى فرجها فإن أصعب حوائجه تقضى على يده أو يكون هو السبب في قضائها بشيء من الأشياء، و رؤيته على كل حال حسنه ورؤية النكاح أيضا إذا رأى أنه ينكح و لم ينزل منه شيء فالحاله التي يطلبها لا تقضى، و قيل أنّ الناكح ينال غرضه من المنكوح، و إن رأى نكاح ذوي الأرحام مثل الأم و الأخت معناه  أنه يطأ مكاناً محرماً و قيل يحج إلى بيت اللّه الحرام و يرى الأماكن الشريفه، و أما الذكر فتقدم ذكره يدل على قطعه من الأرض و قطع نسله، و رؤية السراويل تدل على الولايه،  و رأى بعضهم أن الأمير أعطاه سروالاً فتولى القضاء و يدل أيضا على ستر العوره و قضاء الحاجه،  فمن رأى اللوز فإن كان في شدة زالت عنه شدته و إن كان مريضاً زال عنه ذلك المرض أو كان ذا منصب زال عنه، و رأى بعضهم أنه يأكل لوزاً فأخبر بعض عدوه فانهزم،  فمن رأى أن ضرسه سقط فقد مات له عدو،  و لذلك سمي بعضهم العدو به فيقول فلان ضرس لفلان أي عدو له، و قراءة القرآن الكريم تدل على ورود مسلم و تعبّر على قدر ما رأى إن كان خيراً فخير و إن كان شراً فشر، و القرآن الكريم  و الحديث تفسيره ظاهر الآيه مثل نصر من اللّه و فتح قريب فهذا يدل على النصر و الفتح، و استفتحوا يدل على الفتح، و آية العذاب مثل غافر الذنب و قابل التوب شديد العقاب ذي الطوْل،  و الخيل و البغال و الحمير يدل على الخير و قال صلى اللّه عليه و سلم "الخير معقود في نواصي الخيل إلى يوم القيامه" و قال تعالى "لتركبوها وزينة "، و إذا رأى أنه راكب على حمار سيار فإنه يدل على أنه وقف جدُّه و سعده في كل شيء، و إن سقط به و كان قليل السير أدبر جدُّه و سعده خصوصاً إذا سقط إلى الأرض فإنه تلحقه معركة أو نكبة، و سقوط العمامة من الرأس تدل على الفضيحه لأن العمائم تيجان العرب، و المشي حافياً يدل على ذهاب الزوجه، و إذا رأسه عرياناً يدل على موت أحد الوالدين إلى غير ذلك  و قس على ذلك؛ و أما الكس فيسمى به فرج المرأه الشّابه من النساء و من المنعم الملحم؛ و القلمون للصبية الغليظة الفرج؛ و العص يطلق على كل فرج؛ و الزرزور للصغيره جداً و قيل للمرأه المريضه؛ و الشق للمرأة الرقيقه؛ و أبو طرطور هو الذي له طربوشه كالديك؛ و أبو خشوم هو الفرج الذي يبقى فيه ضربة اللسان؛ و القنفود للعجوز الكبيره إذا كان مشعوراً؛ و السكوتي لقلة كلامه؛  و الدكاك لتدكيكه على الإير إذا دخله تنفس؛ و الثــقيل هو الذي يثقل على خاطره فلو دخلته إيور جملة الرجال لما أهمه ذلك و لو أصاب لزاد فيكون الإير في الهرب و هو و راءه في الطلب فلو لم يثقل عليه ما هرب منه؛ و الفشفاش هو الذي يطلق على بعض النساء دون بعض لأن بعضهن إذا بالت يسمع له تشفيش كثير؛ و البشيع و الحسن معناهما واحد لأنهما أحسن ما تنظر في النساء و أبشع ما تنظر في بعضهن؛ و النفاخ سمي بذلك الإسم لإنحلاله و انغلاقه إذا أتته الشهوه فيبقى يصل ويعلق فاه حتى يتم؛ و الطالب هو يطلب كبعض النساء دون بعض و هي المرأة التي تكون طلابة الإير فلو أصابت ما فارقها طرفة عين؛ و المقور هي المرأه الواسعه الفرج التي لا يشبعها إلاّ الإير الكامل من الرجال؛ و أبو شفرين هي التي يبقى أشفار فرجها رقاقاً من الضعف طويلةً كاملةً؛ و أبو عنكره هو الذي يكون في رأسه ليّة كليّة الكبش و يدير الأفخاذ يميناً و شمالاً؛ و الغربال هي التي إذا صعد الرجل عليها و أدخل إيره في فرجها تبقى تغربل بفرجها كحركة الغربال؛ و الهزاز إذا دخلها و حست في إرجاعه تبقى تهز من غير فتور و لا إعياء حتى تأتي لشهوتها؛ و المؤدي هي المرأة التي تؤدي بفرجها و تأخذ في مساعدة الإير إذا كان داخلاً و خارجاً؛ و المعين تعين الرجل في التظهير و الرفع و التدخيل و التخريج إذا كان بعيد الشهوة بطيء المني فيأتي سريعاً؛ و المقبّب هو الذي تبقى عليه لحمة كأنها قبة منصوبة على رأسه رطوبة شديدة؛ و المسبول هو الذي يمتد تحت الأفخاذ فينزل إذا نزلت و يرتفع إذا إرتفعت، و قيل مسبولاً بين الأوراك على أصل حلقته؛ و الملقي هو لبعض النساء دون البعض لأن بعضهن إذا أتاه الرجل يصير  كالرجل الزعيم إذا التقى بقرينه وكان قرينه في يده سيف وكان عارفاً بأمور الحرب والآخر بأمور الدفاع فصار كلما ضربه لقيه بالدرقه؛ و المقابل يطلق على المشتاقه للإير و قيل من لا يروّع و لا يستحي بل يقابل قبولاً حسناً؛ و الهراب و يطلق هذا على من كانت لا تتحمل النكاح و التقت برجل زعيم شديد الإير كاملا فتصير هي تهرب منه يميناً و شمالاً؛ و الصبّار لمن إلتقت برجالٍ شتى و نكحوها واحداً بعد واحدٍ و تصبر و تقابلهم بالصبر من غير كره بل تحمد ذلك؛ و الماوي هي التي بفرجها الماء الكثير؛ و المصفّح هي المرأه الضيقه الفرج طبيعة من اللّه فتلقى فمه محلولاً و قعره بعيداً لا يدخله الإير إلاّ بكل كلفة و شدة و قيل غير ذلك؛ و العضاض من إذا أتته الشهوه و كان الإير فيه يبقى يعض عليه و هو الذي يكون عريضا؛ و عريضة العانه أحسن ما تنظر اليها؛ و أبو بلعوم لمقدرته على إستقبال الإير الكبير؛ و أبو جبهه هو الذي تكون له عرعره كبيرة غليظة؛ و العريض يطلق هذا الإسم على المرأه التي تكون جسيمة خصيبة اللحم إذا امتدت أفخاذها و وضعت فخذاً على فخذ يبقى بين أفخاذها طالعاً و إذا تربعت يبقى بين أفخاذها كالصّاع حتى إنّ الذي يكون جالساً يبصره طالعاً و إذا مشت و أبدلت الخطوه يكون خارجاً من تحت الحوائج و هذه المرأة لا يشبعها إلاّ الإير الكامل العريض الشديد الشهوه  ..

        حُكي ... يرحمك اللّه ... أنه كان على عهد هارون الرشيد رجل مسخره يتمسخر عليه جميع النساء و يضحكن معه و يقال له الجعيد، و كان كثيراً ما يُشبع في فروج النساء، له عندهن حظ و مقدار و عند الملوك و الوزراء والعمال لأن الدهر لا يرفع إلاّ من هو كذلك، و قيل شعراً في ذلك :
يادهر ما ترفع من مجد            إلاّ صغير الدهن أو مسخره
و من تكون زوجته قحبة          أو تكون ثقبته محبره
أو من يكون قواداً في صغره              يجمع مابين رجل وإمرأه

          قال الجعيد كنت مولعاً بحب امرأة ذات حسن و جمال و قدٍ و إعتدال و بهاءٍ و كمال و كانت سمينةً ملتحمةً إذا وقفت يبقى كسّها ظاهراً و هو في الوصف كما تقدم في الكبر و الغلظ و العرض قال : و كانت جارة لي و كنّ معشر النسوان يلعبن و يتمسخرن عليّ و يضحكن من كلامي و يفرحن بحديثي فأشبع فيهن بوساً و تعنيقاً و عضاً و مصاً و ربما لا أنكح إلاّ هذه المرأه، فكنت إذا كلمتها على الوصال تقول لي أبياتاً لا أفهم لها معنى و هي هذه الأبيات :

بين الجبال رأت خيمة شيدت             في الجو يظهر طولها بين الورى
و خلت من الوتد الذي في وسطها        فبقت مثل الدلو ليس له عرى
مرخية الاطناب حتى و سطها             و قاعتها مثل النحاس مقزدرا

قال : فكنت كلّما أكلمها في نكحها تقول هذه الأبيات فلا أفهم لها معنىً و لا أجد لها جواباً، أسأل كل من أعرفه من أهل الحكمة و المعرفة بالأشعار فلا يرد عليّ ما يشفي غليلي فلم أزل كذلك حتى أُخبرت بأبي نواس بمدينة بغداد فقصدته و أخبرته بما وقع بيننا و أنشدته هذه الأبيات، فقال لي : هذه المرأه قلبها عندك و هي غليظة سمينة جداً؛ فقلت : نعم؛ فقال: و ليس لها زوج؛ فقلت: صدقت؛ فقال : ظنت أن إيرك صغير و الأير الصغير لا يعجبها و لا يبرّد عليها و أنت ليس كذلك؛ فقلت : نعم؛ فقال : أمّا قولها بين الجبال فهي تعني الأفخاذ، و قولها خيمة شيدت تعني بالخيمه الفرج و قولها يظهر طوله بين الورى يعني إنها إذا مشت يبقى طالعا تحت الثياب و قولها خلت من الوتد الذي في و سطها تعني أنها ليس لها زوج فشبهت الإير بالوتد لأنه يمسك الخيمه كما يمسك الإير فرج المرأه، و قولها فبقت مثل الدلو ليس له عري تعني أن الدلو إذا لم يكن له معلاق فلا فائدة فيه و لا منفعه له فشبهت نفسها بالدلو و الإير بالمعلاق و كل ذلك صحيح و قولها مرخية الأطناب حتى وسطها مرخي و كذلك المرأه إذا لم يكن لها زوج فهي كذلك، و قولها و قاعتها مثل النحاس مقزدرا فقد مثلت نفسها بالنحاسة المقزدرة و هي التي تتخذ للثريد إذا صنع فيها ثريد فلا يستقيم إلا بمدلك كامل و مشابعة و يدين و رجلين فبذلك يطيب، بخلاف المغرفه فإنها لا تطيّبه و تحرقه، و المرأة هي التي تصنعه  يا جعيد إذا لم يكن أيرك كامل مثل المدلّك الكامل و تحبسها باليدين و تستعين عليها بالرجلين و تحوزها للصدر فلا تطمع نفسك بوصولها، و لكن ما إسمها يا جعيد ؟؛ قال : فاضحه؛ فقال : إرجع اليها بهذه الابيات فإن حاجتك تقضي إن شاء اللّه، ثم أخبرني بما جرى بينكما فقلت نعم، فأنشدني هذه الأبيات :

فـاضحة الحال كوني مبصرا             إني لقولك سامع بين الورى
أنـت الحبيبه الرضية من له             فيه النصيب فقد غدا متنورا
يـاقرة العين تحسب أنني         عجزت عن رد الجواب مختبرا
لكن حبك قد تعرض في الحشا            فـولهني بين العباد كما ترى
يـسـموننا كل العباد بأحمقا             و قالوا هبيل ثم غاو و مسخرا
فواللّه مابي من غواء و لم يكن          لا يرى مثل هاك قسه لكي ترى
فمن ذاقه يغنّي عليه صبابة        و وجداً بلا شك و مافيه من مرا
أرى طوله مثل العمود إذا بدا             و إن قام اتبعني و صرت محيرا
فخذيه و أجعليه بخيمتك التي             شيدتها بين الـجـبال مـشتهرا
فتمسكها مسكا عجيبا فلا ترى            لـه رخوا مادام فيه مصمرا
و أجعليه في آذان دلوك الذي             ذكرت لنا خال وما فيه من عرا
و آتيه فانطوي و قسه بعجلة             تـجده غـايظا و اقفا و مؤترا
فخذيه و أعمليه وسطا لخيمتك            و لا بأس مولاتي نكون مقزدرا

قال: ثم حفظت هذه الأبيات و سرت إليها فوجدتها وحدها، فقالت لي : ياعدو اللّه ما الذي جاء بك؛ فقلت: الحاجه يا مولاتي؛ فقالت : أذكر حاجتك؛ قلت : لا أذكرها إلا إذا كان الباب مغلقا؛ قالت : كأنك جئت اليوم شديداً؛ قلت : نعم؛ قالت : و إن غلقت الباب و لا أتيت بالمقصود فكيف أعمل لك؟!؛ فجعلت أعبث معها و بعدما أنشدت لها الأبيات؛ قلت : يا مولاتي ما تعرفي كيف تعملي أعملي لي و أنا راقد، فضحكت ثم قالت : أغلقي الباب يا جاريه، فغلقت الباب فبقينا أنا و هي في أخذ و عطاء على وجه الوطء و طيب أخلاق و شيلان ساق و حل وثاق و بوس و عناق حتى نزلت شهوتنا جميعا و هدأت حركتها و ذهبت روعتها فأردت أن أنزعه منها فحلفت أن لا أنزعه، ثم أخرجته و مسحته و ردته لمكانه ثم بدأت في الهز و اللز و اللعيق و الأخذ و العطاء على ذلك الوطء ساعة زمانية، ثم قمنا فدخلنا البيت قبل الكمال فأعطتني عرفاً و قالت لي : ضعه في فمك فلا يرقد لك إير مادام في فمك، ثم إنها أمرتني بالرقاد فرقدت لها فصعدت فوقي و أخذته بيدها و أدخلته في فرجها بكماله، فتعجبت من فرجها و قدرتها على إيري لأني ما جامعت إمرأة إلا لم تطقه و لم تدخله كلّه إلاّ هذه المرأه، فلا أدري ما سبب قدرتها و تحملها له إلاّ أنها كانت سمينه ملحمة و فرجها كبيراً و أنها مقعورة أو غير ذلك، ثم إنها جعلت تطلع و تنزل و تتعصر و تشخر و تقوم و تقدم ثم تنخار ثم تسأل هل فصل منه شيء ثم تنزعه حتى يظهر كله ثم تنزل عليه حتى لا يظهر منه شيء، و لم تزل كذلك إلى أن أتتها الشهوه فنزلت و رقدت و أمرتني بالطلوع على صدرها فطلعت و أدخلته فيها كله و لم تزل كذلك إلى الليل؛ فقلت : في نفسي الأمر لله ما تركت لي صحه و لكن إذا طلع النهار أُدبر، و بت عندها و لم تزل كذلك طول الليل و لا رقدنا منه ساعه أو أقل فحسبت الذي منها بين الليل والنهار سبعا و عشرين، الواحد في الطول ماله مثيل فلما خرجت من عندها قصدت أبا نواس و أخبرته بذلك كله فتعجب و دهش، و قال :  يا أبا جعيد إنك لا تطيق و لا تقدر على هذه المرأه و كل ما عملت بالنساء تفديه منك هذه، ثم أنشد هذه الأبيات :

قالت و قد حلفت بلله ما بصرت          عيناي خيرا وهو بالفقر معروف
في كل يوم تقول هات يارجل              قم وأكثر واشتر وأمسك بمعروف
فإن رأت منك شيئا عندك انقلبت          وباهتنك من بين الناس مكنـوف
لا يرفقن إلى الملوك ان وقفت            نفوسهن كذا الخـدام معـروف
إن النساء لهن فروج مفتحة              يفتشن عن سدهن بالإير موقوف
أعوذ بالله من كيد النساء و من           شر العجائز بين الناس معروف

و في هذا يقول أبو نواس في وصفهن :

إن النساء شـياطين خـلقن فلا          تـركـن لهن فهذا القول معروف
إذا أحبوا امرءا أحبوه عن غرض         و إن جـفوه غدا ياقوم مـشغوف
أهل الخداع وأهل المكر أخدع من         زا نــيــــة بالحب متلوف
من لم يقل لله صدوق أنت يقف           على قولي ويبقى الدهر مـشغوف
لو كنت تحسن للأنثى بما ملكت           يداك دهر طويل غير معروف

قال : ثم جعلت فاضحة الجمال تفتش على زوج الحلال و أنا أفتش على الحرام، فاستشرت أبو نواس؛ فقال لي : إن تزوجتها تقطع صحتك و يكشف اللّه حالك، و إياك ياجعيد أن تأخذ المرأه الطلاّبه فيفتضح أمرك؛ قلت : و هذا حال النساء لا يشبعن من نكاح و يشبع فيهن من هو مسخرة أو وصيف أو خديم أو محقور .

الباب العاشر
إيــــــور الحيـــــــوان


          إعلم ... يرحمك اللّه ... أن الحيوان لها إيور كإيور الرجال، فلذي الحوافر خلقة عظيمه و هي الخيل و البغال و الحمير، و ذوي الأخفاف و هي الجمال، و ذوي الأظلاف و هي البقر و العنز و غيرهما، و من الوحوش و هي الأسد و النمر و الثعلب و الكلب و غير ذلك؛ فأما أيور ذوي الحوافر فهي إحدى عشر فيقال له [الغرمول] و [الكس] و [الفلقا] و [أبو دماغ] و [أبو برنيطه] و [القنطره] و [الرزامه] و [أبو شمله]؛ و أما ذوي الأخفاف فعددها ثمانيه فيقال له (المعلم)  و (الطويل)  و (السريطه)  و (المستقيم)  و (البرزغال)  و (المنجي)  و (الشفاف)  و (ذليل الافاقه)؛ و أما ذو الاظلاف خمسه يقال له (العصبه) و (القرفاج)  و (الشوال)  و (رقيق الرأس)  و (الطويل)؛ و أما الغنم فيقال (العيسوف)؛ و أما الأسد و غيره فيقال له (الغضيت)  و  (الكموس)  و  (المتمغط)؛ و قيل إن الأسد أعرف خلق اللّه و أبغضهم بأمور النكاح إذا اجتمع باللبوة و نظر اليها قبل أن يجامعها فليعلم انها منكوحة فيشم رائحتها فإن نكحها خنزيز يشم رائحته عليها و قيل يشم داءه فيسخط و يدفع يمينا و شمالاً،  فكل من في طريقه يقتله ثم يأتي فتفهم منه أنه عرف ما عملت فتخاف على نفسها منه، فتقف له فيأتي ثم يشمها ثانيا و يزئر زئرةً واحده فترتعد منها الجبال ثم ينثني عليها فيضربها بكفه فيقطع ظهرها، و قيل لا أحد أغير منه و أفهم بخلاف غيره من الحيوان، و قيل إن الأسد من خادعه بالكلام الجميل إنخدع و من كشف عن عورته حين يلتقي به يذهب عنه و من نادى باسم دانيال عليه السلام ذهب عنه لأنه عليه السلام أخذ العهد عليه أن من ذكر اسمه لن يضره و قد جرب فصح .

الباب الحادي عشر
مكايـــــــــد النســـــــــــاء


          إعلم ... يرحمك اللّه ... أن النساء لهن مكائد كثيرةً و كيدهم أعظم من كيد الشيطان قال اللّه تعالى "إنّ كيدهن عظيم " و فال تعالى " إنّ كيد الشيطان كان ضعبفا "؛ فعظّم كيد النساء و ضعّف كيد الشـــــــــيطان ..

           حُكي ... يحفظك اللّه ... أن رجلاً يهوى إمرأة ذات حسنٍ و جمال فأرسل إليها فأبت فشكى و بكى ثم غفل عنها، ثم  أرسل لها مراراً متعددةً فأبت و خسر أموالاً كثيرةً لكي يتصل بها فلم ينل منها شيئا فبقي على ذلك مدةً من الزمن ثم رفع أمره إلى عجوزٍ و اشتكى لها حاله، فقالت له: أنا أبلّغك مرادك منها، ثم إنها مشيت إليها لكي تراودها فلمّا وصلت إلى المكان، قالوا لها الجيران : إنك لا تطيقين الدخول لدارها لأن هناك كلبة لا تترك أحداً يدخل و لا يخرج، خبيثةً لا تعض إلاّ من الرجلين و الوجه، ففرحت تلك العجوز و قالت : الحاجه تقضى إن شاء اللّه، ثم ذهبت إلى منزلها و صنعت قصعة رقاق و لحماً ثم أتت إلى تلك الدار فلما رأتها تلك الكلبة قامت لها و قصدتها فأرتها القصعه بما فيها فلمّا رأت اللّحم و الرّقاق فرحت بذلك و رحّبت بذيلها و خرطومها، فقدّمت لها القصعة و قالت لها : كُلي يا أختي فإني توحشتك و لا عرفت أين آتى بك الدّهر، و أنا لي مدة و أنا أفتش عنك فكلي،  ثم جعلت تمسح على ظهرها و هي تأكل، و المرأة صاحبة الدار تنظر و تتعجب من العجوز، ثم قالت لها : من أين تعرفين هذه الكلبه؟، فسكتت عنها و هي تبكي و تمسح على ظهر الكلبه، ثم قالت : كانت صاحبتي و حبيبتي مدة من الزمن فأتت إليها امرأه و استأذنتها لعرسٍ فلبست هذه الكلبه ما زانها و نزعت ما شانها و كانت ذات حسنٍ و جمال، ثم خرجت أنا و هي فتعرّض لها رجل و راودها عن نفسها فأبت، فقال لها : إن لم تأتيني أدع اللّه أن يمسخك كلبة، قالت له : أدعُ بما شئت؛ فدعى عليها، ثم جعلت تبكي و تنوح، و قيل أنها عملت لها الفلفل في ذلك الطعام فأعجب الكلبة و أشتغلت بأكله، فلما أحرقها في فمها دمعت عينا الكلبه، فلما رأت العجوز الدموع تسيل من عينيها جعلت تبكي و تنوح ثم قالت لها المرأه : و أنا يا أمي أخاف أن يصير لي مثل هذه الكلبه، فقالت لها العجوز : أعلميني ماذاك، اللّه يرعاك؛ قالت : عشقني رجل مدة من الزمن و لا أعطيته سمعاً و لا طاعةً حتى نشف ريقه و خسر أموالاً كثيرة و أنا أقول له لا أفعل هذا، و إني خائفه يا أمي أن يدعو عليّ؛ قالت لها العجوز : أرفقي بروحك يا ابنتي لئلاّ ترجعي مثل هذه الكلبه؛ فقالت : أين ألقاه و أين أمشي إليه؟؛ فقالت لها العجوز : يا بنتي أنا أربح ثوابك و أمشي له؛ فقالت لها : أسرعي يا أماه قبل أن يدعو عليّ؛ فقالت لها العجوز : اليوم نلتقي به و الأجل بيننا في الغد؛ ثم سارعت العجوز و التقت بذلك الرجل في ذلك اليوم و عملت لها الأجل معه إلى غد، يأتيها إلى دارها، فلما كان الغد أتت المرأة إلى دار العجوز فدخلت و جلست تنتظر الرجل، فبطأ عليها و لم يظهر له أثر و كان قد غاب في بعض شؤونه، فنظرت العجوز و قالت في نفسها : لا حول و لا قوة إلا باللّه العليّ العظيم، ما الذي أبطأه، فنظرت إلى المرأة فإذا هي قلقة، فعلمت أن قلبها تولع بالنكاح، فقالت لها : يا أمي مالي أراه لم يأت ؟؛ فقالت لها : يا إبنتي لعلّه اشتغل في بعض مهماته، لكن أنا أخدمك في هذه القضيه، ثم سارت تفتش عليه فما وجدت له أثر، فقالت في نفسها إنّ المرأة تعلق قلبها بالنكاح فمالي لا أرى لها شاباً يبرد مافي نفسها من النار اليوم، هذا يسترني و يسترها، و رأت شاباً فقالت له : يا ولدي إذا وجدت إمرأة ذات حسنً و جمال فهل تنكحها ؟؛ قال لها : إنْ كان قولك حقاً فلك ديناراً من الذهب؛ فأخذته و سارت به إلى مكانها فإذا به زوج تلك المرأة، و العجوز لم تعرفه حتى وصلت فقالت لها : أنا لم أجد الرجل و لكن  هذا غيره يبرّد نارك اليوم، وفي الغد أُدبّر الآخر؛ فرأت عينها وجهه و ضربت على صدرها و قالت : ياعدو اللّه و عدو نفسك، ما أتيت إلى هنا إلاّ بقصد الزّنا، و أنت تقول ما زنيت أبداً و لا أحب الزنا، و لذلك أستأجرت العجائز حتى أتيت إلى يديّ اليوم؛ يجب أن  أتطلّق من عندك و لا أجلس معك بعد أن ظهر لي العيب؛ فظن أن كلامها حقا ... فأنظر يا أخي ما تفعل النساء .

          حُكي ... عافاك اللّه ... أن امرأةً كانت تهوى رجلاً صالحاً و كان جاراً لها فأرسلت له، فقال : معاذ اللّه إني أخاف اللّه ربّ العالمين؛ فجعلت تراوده مراراً فيأبى مراتٍ متعددةٍ، فجعلت تنصب له المصائد فلم يحصل، فلما كانت ليلةً من الليالي أتت لوصيفتها و قالت لها : إفتحي الباب و خلّيه، فإني أردت المكيدة بفلان، ففعلت ما أمرتها، فلما كان سطر الليل قالت : أخرجي هذا الحجر و أضربي علي البيت  و أنظري لئلا يبصرك أحد، فإذا رأيت الناس فادخلي، ففعلت ما أمرتها، و كان هذا ناصحاً لخلق اللّه، ما رأى منكراً إلاّ غيره و لا استغاث به أحد إلاّ أغاثه فلمّا سمع الضرب و الصياح قال : لإمرأته ماهذا ؟  قالت : له هذه جارتنا فلانه أتتها اللصوص، فخرج ناصراً لها فلما دخل الدار، غلّقت الوصيفة الباب و أقفلوه و جعلوا يضحكون فقال لهم : ماهذا الفعل؛ قالت له : و اللّه إنْ لم تفعل معي كذا و كذا لقلت إنك راودتني عن نفسي؛ فقال : ماشاء اللّه كان و لا رادّ لأمره و لا معقب لحكمه، فاحتال لكي تُطْلقه فأبت و جعلت تصيح فأتوها الناس و خشي على نفسه، و قال لها : أستريني و أنا أفعل؛ فقالت له : أدخل إلى المقصوره و أغلق عليك إن أردت أن تنجو و إلاّ أقول لهم فعلت هذا الفعل معي؛ و مسكته فدخل المقصوره و أغلقت عليه الباب لما رأى الجد منها، فخرج الناس من عندها و قد تغيّروا لحالها و انصرفوا فغلّقت الأبواب و حصرته أسبوعا عندها و لم تُطلقته إلاّ بعد مشقة .. أنظر مكائد النساء و ما يفعلن .

       حُكي ... أطال اللّه في عمرك ... أنّ إمرأة كان لها زوج جمّال له حمار يحمل عليه و كانت المرأه تبغض زوجها الجمّال لصغر ذكره و قصر شهوته و قلة عمله و كان ذميما و كانت هي عظيمة الخلقه مقعوره الفرج لا يعجبها آدمي و لا تعبأ ببشر و لا بجماعة، و كانت كل ليلةٍ تخرج العلف لذلك الحمار و تُبطأ على زوجها، فيقول لها : ما الذي أبطأك؛  فتقول له : جلست بإزاء الحمار حتى علف لأني وجدته مريضاً تعباناً، فبقيت على تلك الحال مدة من الزمن و زوجها لا يشك فيها بسوءٍ لأنّه يأتي تعباناً فيتعشى و ينام و يترك لها الحمار تعْلفه، و كانت هذه المرأه لعنها اللّه مولعة بذلك الحمار، و إذا رأت وقت العلف تخرج إليه و تشد بردعته على ظهرها و تشد الحزام عليها ثم تأخذ شيئا من بوله و زبله و تمرس بعضه في بعض ثم تدهن به رأس فرجها ثم تقف قبالة الحمار فيأتي الحمار و يشم فرجها من خلفها فيظن الحمار أنها حُمارة فيرتمي عليها، فتحبس إيره في فرجها و تجعل رأسه في باب فرجها و توسع له حتى يدخل شيئا فشيئا، إلى أن يدخل كله، فتأتي لها شهوتها، فوجدت راحتها مع ذلك الحمار مدة من الزمن، فلما كان في بعض الليالي، نام زوجها ثم إنتبه من نومه و وقع في مراده الجماع، و كان مراده أن ينكحها فلم يجدها فقام خفيةً و أتى إلى الحمار فوجده فوقها يمشي و يجيء فقال لها : ما هذا يا فلانه فخرجت من تحته بالعلف و قالت : قبح اللّه من لم يشفق على حماره؛ فقال : لها و كيف ذلك؛ فقالت : لما أتيته بالعلف أبى أن يعلف فعلمت أنه تعبان فرميت يدي على ظهره فتقوس، فقلت في نفسي يا تُرى هل يحس ثقلا أم لا، فأخذت البردعه و حملتها على ظهري لكي أجربها، فحملتها فإذا هي أثقل من أي شيء، فعلمت أنه معذور، فإذا أردت أن يسْلم لك الحمار فارفق به في الحال  .. فانظر مكائد النساء.

          حُكي ... أمد اللّه في عمرك ... أنّ رجلان كانا يسكنان في مكان واحد و كان لأحدهما إير كبير شديد غليظ و الآخر بالعكس إيره صغير رقيق مرخي فكانت امرأة الأول تصبح زاهيه منعمه تضحك و تلعب و الأخرى تصبح في غيرةٍ و نكدٍ شديد، فيجلسان كل يوم و يتحدثان بأزواجهن، فتقول الأولى : أنا في خيرٍ كثيرٍ و أنّ فرشي فرش عظيم و أنّ إجتماعنا إجتماع هناءٍ و أخذٍ و عطاء، إذا دخل إير زوجي في الفرج يسده سداً و إذا إمتد بلغ القعر و لا يخرج حتى يولج التراكين و العتبه و الأسكبه و السقف و وسط البيت فتهبط الدمعتان جميعا؛ فتقول الأخرى : أنا في هم كبير و إنّ فرشي فرش نكد و إنّ إجتماعنا إجتماع شقاءٍ و تعبٍ و نصبٍ إذا دخل إير زوجي في فرجي لا يسده و لا يمده و لا يصل لقعره، إن وقف أخلى و إن دخل لا يبلغ المنى، رقيق لا تهبط لي معه دمعه فلا خير فيه و لا في جماعه، و هكذا كل يوم يتحدثان، فوقع في قلب تلك المرأه أنْ تزني مع زوج تلك المرأة الأخرى، و قالت : لا بد لي من وصاله و لو مره فجعلت ترصد زوجها إلى أن بات خارج المنزل، فتطيّبت و تعطّرت، فلما كان الثلث الأخير من الليل دخلت على جارتها و زوجها خفية، و رمت بيدها فوجدت تلك فرجة بين الزوجين فجعلت ترصدها إلى أن نامت زوجة الرجل فقربت من الرجل و ألقت لحمها إلى لحمه، فشم رائحة الطيب فقام إيره فجذبها إليه فقالت له بخفية : أُتركني؛ فقال : لها أسكتي لئلاّ يسمع الأولاد، و ظنّ أنّها زوجته، فدنت إليه و بعدت من المرأه، و قالت له: إن الأولاد تنبهوا فلا تعمل حساً أبداً، و هي خائفه أن تفطن زوجته فجذبها إليه، و قال لها : شمي رائحة الطيب، و كانت ملحمةً ناعمة الكس، ثم صعد على صدرها، وقال لها : أحبسيه و جعلت تتعجب من كبره و عظمه، ثم أدخلته في فرجها فرأى منها وصالاً ما رآه من زوجته أبداً و كذلك هي ما رأت مثله من زوجها أبداً فتعجب، و قال في نفسه : يا تُرى ما هو السبب، ثم فعل ثانياً و هو مدهوش متعجب و نام، فلما رأته نائما قامت خفيةً و خرجت و دخلت بيتها، فلما كان الصباح قال الرجل لإمرأته : ما رأيت أحسن من وصالك البارحه و طيب رائحتك؛ فقالت : من أين رأيتني أو رأيتك، و إنّ الطّيب ما عندي منه شئ،  أظنك تحلم فجعل الرجل يكذّب و يصدّق ...... أنظر مكائد النساء فإنها لا تُعد و لا تُحصى ...  يُركبن الفيل على ظهر النمله ....

الباب الثاني عشر
منافع للرجال و النســــــاء


           إعلم  ... يرحمك اللّه ... ان هذا الباب فيه منافع لم يطّلع عليها أحد إلاّ من إطّلع على هذا الكتاب و معرفة الشئ خير من الجهل به، و إذا كان هناك أشياء رديئة فالجهل أردى و خاصة معرفة ما خفي عليك من أمور النساء ..

           حُكي ... رحمك اللّه ... عن امرأة يقال لها المعربده، كانت أعلم أهل زمانها و أعرفهم فقيل لها: أيتها الحكيمه، أين يجدن العقل معشر النّسوان ؟؛ قالت : في الأفخاذ !! قيل لها : والشهوه؟؛ قالت : في ذلك الموضع!! قيل لها : أين تجدْن محبة الرجال و كرههم ؟؛ قالت : في ذلك الموضع، فمن أحببناه أعطيناه فرجنا و من أبغضناه أبعدناه منه، و من أحببناه زدناه من عندنا و استقنعنا منه بأدنى شئ، و إن لم يكن ذا مال رضينا به، و من أبغضناه و لو أعطانا و أغنانا ليس له نصيب عندنا؛ و قيل لها : أين تجدْن العشق و المعرفه و اللذه و الشوق ؟؛ قالت : في العين و القلب و الفرج؛  فقيل لها : بيّني لنا ذلك !! فقالت : العشق مسكنه القلب و المعرفه مسكنها العين و الذوق مسكنه الفرج، فإذا نظرت العين إلى من كان مليحاً و استحسنته و تعجبت من شكله و حسن قوامه فإن محبته تسري في القلب، فحينئذ يتمكن من العشق و يسكن فيه فتتبعه و تنصب له الأشراك، فإذا حصل و اتصلت به أذاقته الفرج، فحينئذ تظهر حلاوته من مرارته بمليق المرأه لأن مليق المرأة فرجها، فبه تعرف المليح من القبيح عند المذاق؛ و قيل لها أيضا : أيُّ الإيور أحب إلى النساء ؟ و أيُّ النساء أحب إلى النكاح ؟ و أي النساء أبغض في النكاح ؟ و أي الرجال أحب إلى النساء و أبغض ؟؛ فقالت : النساء لا يشبهُ بعضهن بعضاً في الفروج و النكاح و المحبه و البغض، فأمّا النساء فيهن قصار و طوال، و طبائعهن مختلفه، فالمرأه القريبة الرحم تحب من الإيور القصير الغليظ الذي يسده سداً من غير تبليغ، و إذا كان غليظاً كاملاً لا تحبه، و أمّا البعيدة الرّحم الفارقة الفرج فإنها لا تحب من الإيور إلاّ الغليظ الكامل الذي يملؤه ملئاً، و إذا كان قصيراً رقيقاً لا تحبه أبداً و لا يعجبها في النكاح، و في النساء صفراوية و سوداوية و بلغمية و ممتزجة؛ فمن كانت من النساء طبيعتها الصفراء و السوداء فإنها لا تحب كثرة النكاح و لا يوافقها من الرجال إلاّ من تكون طبيعته كطبيعتها، و أمّا التي طبيعتها دمويه أو بلغميه فتحب كثرة النكاح و لا يوافقها من الرّجال إلاّ من تكون طبيعته كطبيعتها، و إنْ تزوج منهن صاحب الطبيعتين المتقدمتين فله ما يشفي، و أمّا الممتزجه فما بين ذلك في النكاح، و أمّا المرأة القصيره فتحب النّكاح و تعشق الإير الكبير الغليظ أكثر من الطويلهةعلى كل حال كان ولا يوافقها من الأيور إلاّ الغليظ الكامل ففيه يطيب عيشها و فراشها؛ و أمّا الرّجال في النكاح و كثرته و قلته فإنهم كالنساء في الطبائع الأربعه، و لكن النساء أشد محبة في الإيور من الرّجال في الفروج؛ و قيل للمعربده الحكيمه أخبرينا عن شر النّساء؛ قالت: شر النساء من إذا  زادت من مالها في عشائك شيئا تغيّرت عليك، أو إذا أخفيت شيئاً و أخذته كشفتك؛ فقيل : ثم من ؟؛ قالت : كبيرة الحس و الغيرة، و من ترفع صوتها فوق صوت الزوج، و هي نقالةً للأخبار و ناشرة  للحزازات، و هي التي تظهر زينتها للكل، و الكثيرة الخروج و الدخول، و إذا رأيت المرأة تكثر من الضّحك و وقوف الأبواب فأعلم أنها قحبة زانية، و أشر النساء من تشتغل بالنساء، و كثيرة الشكايه، و صاحبة الحيل و النكايه و السارقه من مال الزوج و غيره، و أشر النساء أيضا من تكون سيئة الأخلاق كثيرة الحمق و النّكّارة للفعل الجميل، و التي تهجر الفراش، و كثيرة المكر و الخداع و البهتان و الغدر و الحيل، و المرأة التي تكون كثيرة النفور خائنة الفراش و التي تبدأ زوجها و تراوده عن نفسها، و كثيرة الحس في الفراش و صحيحة الوجه دون حياء، و كذلك ناقصة العقل و الناظرة لما بيد غيرها؛ فهؤلاء أشر النساء فأعرف ذلك .

ـــــــــــــــــــــــــــ

الباب الثالث عشر
أسباب شـــهوة الجمـــاع و ما يقوّيـــــها


           إعلم ... يرحمك اللّه ... أن أسباب شهوة الجماع سته : حرارة الصّبا ؛ وكثرة المني؛ و التقرب ممن يشتهي؛ و حسن الوجه؛ و أكل الأطعمه المعروفه؛ و الملامسه ..... و ثمانية أشياء تقوّي على الجماع و تعين عليه و هي : صحة البدن؛ و فراغ القلب من الهموم؛ و خلاء النفس؛ و كثرة الفرح؛ و حسن الغناء؛ و إختلاف الوجوه و الألوان .

          و مما يقوّي على الجماع : يؤخذ حبّ القمح و يُدق و يُصب عليه الزيت و العسل المنزوع من الرغوه ثم يؤكل على الريق فإنه يقوي على الجماع  ( قال جالينوس الحكيم : من ضعف عن الوطء فليشرب عند نومه كأساً من العسل الخاثر، و يأكل عشرين حبة من اللّوز و مائة حبة من الصنوبر، يداوم على ذلك ثلاثة أيام )  و مما يقوّي على الجماع أيضا إذا طُلي الذّكر و الفرج بمرارة الذئب فإنه يزيد في قوة الجماع، و كذلك بذر البصل يُدق و يُنخل و يُخلط بعسل و يُلعق على الريق في الصباح،  وكذلك شحم ذروة الجمل يُذوّب و يُطلي به الذّكر و قت إرادة الجماع، فإن المرأة المنكوحه ترى به عجباً، و إذا أردت أن تطيب لك الشهوه فامدغ الكبابة و أجعل منها على رأس ذكرك و جامع، فإنه يورث لذةً عظيمةً للذكر و الأنثى، و كذلك يعمل دهن البيلسان، و إذا أردت القوة على الجماع تدق شيئاً من عاقر قرحا وهي اللوز و الزنجبيل دقاً ناعماً و تخلطها بدهن الزنبق و تدهن العانه و القصبه فإنك تجد القوة على الجماع، و إذا أردت القوة على الجماع و يزيد منيك و تقوى باءتك و يكثر انعضاضك، فكل من الشاي وزن خردله فإنك تـنعض إنعاضا شديداً و يزيد في كل ما ذكرنا، و إذا أردت أن تحبك المرأة في النكاح خذ شيئا من الكبابه و عاقر قرحا و أمضغه عند الجماع و أدهن به ذكرك و جامع فإنها تحبك حباً شديداً، و إذا دهن الذكر بلبن حماره كان أعظم و أقوى، و من أخذ الحمّص مع البصل و طحنه جيداً و طحن معه عاقر قرحا و أخذ من الزنجبيل شيئاً و يذره  ذراً على الحمّص و البصل، و يأكل منه كثيراً فإنه يرى عجباً في النكاح .

ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الباب الرّابع عشر
العقــــــــــــــــــر و علاجـــــــه

         إعلم ... يرحمك اللّه ... أن أهل الطب خاضوا في هذا البحر و مشى كل واحدٍ منهم على رأيه، فإن العقر له أمور كثيرةً مختلفةً و متشابهةً، فمنها ما يعرض للنساء من قبل انسداد أرحامهم من الدّماء من احتراق ماء المرأه و عدمها من الرجال، فتدخل لها أوجاع من داخل الأرحام و إحتباس دم حيضها و ماءها، أو من شدة في الأرحام أو من يبوسة أو رخو أو ريح منعقدة أو فساد حيضها أو من سحر عملته لأرحامها أو من ضرر يكون من قبل الجان أو من التوابع و كذلك من تكون من النساء سمينة فان الرّحم لا يقبل النطفة خصوصاً إذا كان إير زوجها صغير أو تكون الزوجه سمينة فلا ينال مقـصوداً في الجماع .
الــعـــلاج : مخ قصب الجمل يجعل في قطنة و تدهن به المرأه على خدود الفرج  بعد الطهر من الحيض و يأتيها زوجها، و تجعل جزءاً من عدب الذئب مسحوقاً منخولاً في زجاجةٍ و تغمسه بالخل و تشرب منه سبعة أيام على الريق، و إن زادت معه مهسماً و تدقه حتى يخرج فاذا إغتسلت من تلك الحيضه تأخذ من ذلك الدهن جزءا و تأخذ من الزرنيخ الأحمر قدر فولة و تخلط و تشرب منه ثلاثة أيام و يجامعها زوجها في الشراب الأول واحدةً و هذا بعده فإنها تحمل إن شاء اللّه؛ أو  تأخذ مرارة شاة و عنز و شيئاً من الزريعة و تجعله في صوفة و تتدهن به المرأة على خدود فرجها بعد الطّهر ويأتيها زوجها .
ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الباب الخامس عشر
أســـــباب عقم الرّجــــــال


          
         إعلم ... يرحمك اللّه ... أن من الرجال من تكون نطفته فاسدة باردة و كذلك به مرض السلس والنوازل، و منه من يكون إيره معوجّ الثقب إلى أسفل و لا يُخرج الماء مستمراً و لكن ينزل إلى أسفل، و منهم من يكون ذكره صغير لم يصل فرج المرأه، أو يكون ممن يعجلون بنزول الماء قبل نزول ماء المرأة، و لم يتفق أن يلتقيا جميعاً، فمن ذلك تكون قلة الحمل و منهم من يكون عنيناً و هو في القصر، و أمر آخر و هو أن يأخذ من التسخين و التبريد مع الخلاف بينهما، فالذي يقبل الداء هو الذي تكون نطفته فيها من  البرودة و السلس و النوازل و غير ذلك، و الذي يعجّل بالنزول و عنده إير قصير، والمبتلى في إيره بقروح أو بغيرها فعليه بالمعاجين الحارّه مثل العسل و الزنجبيل و الثوم و القرفة و جوزه الطيب و لسان عصفور و دار صيني و دار فلفل و غير ذلك من المواد الحارة فإنه يعافي بحول اللّه و قوته و غير ذلك مما ذكرنا مثل العنين و معوج الثقب و غيرهما .
ـــــــــــــــــــــــــــــ

الباب السادس عشر
الأدويــــة التي تســـــقط النطفـــــة من الرّحــــــم


         اعلم ... يرحمك اللّه ... أن الأدوية التي تسقط النطفة و الجنين من بطن المرأة كثيرةً لا تحصى و إنما أذكر هنا ما أحفظه و أعرف صحته ليعرف الناس مضارّها و مصالحها، فمن ذلك عرق القوة إذا أدخلته المرأة في فرجها رطباً يابساً مهشماً مبلولاً فإنه يفسد ماء الرجل و يقتل الجنين و يسقطه، وكذلك جذر الكرنب إذا تدخنت به المرأة في أنبوبه و أدخلتها في فرجها أسقط الجنين، و كذل الشب إذا أدخلته في فرجها قبل الجماع أو طُلي به الذّكر قبل الإيلاج لم تحمل المرأة بإذن اللّه و إذا واظبت عليه كثيراً صارت عقيمة و لم تحمل أبداً، و كذلك القطران إذا مسح به الذكر فإنّه يفسد النطفة وقت الجماع و في وقت الحمل و هو أبلغ من الأدوية، حتى أن المرأة إذا استعملته كثيراً صارت عقيمة لأنه يفسد الجنين في الرحم فيسقط ميتاً، و من شرب من النساء ماء الروند الطويل مع شئ من الفلفل نقي الرّحم من الخبائث و إن كانت حامل أُسقط الجنين و إن كانت نافساً أسرع في إخراج المشيمة و نقي الرحم من الفضلات الغليظة، و الدار الصيني مع المر الأحمر إذا شربته المرأة و كانت حاملاً ثم وضعت شيئاً منه و أدخلته داخل الفرج قتل الجنين و سقط ميتاً بإذن اللّه تعالى، و ذلك صحيح مجرب لا شك فيه .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــــ

الباب السابع عشر
حل المعقــــــــــــــــــود

         اعلم ... يرحمك اللّه ... إذا كان هناك امرأة أو رجل  معقود أو فاشل أو يسبقه الماء فإنه يتبع التالي : فأما المعقود فيأخذ الخودنجال الهندي و القرفة و الطر طار الهندي و جوزه الشرق و جوزه الطيب و الكبابة الهندية و لسان العصفور و الدار الصيني و الفلفل الرومي و السلاس الهندي و عاقر قرحا و نوار القرنفل، و يسحق سحقا ناعما و يشرب مع  المرفه و إن كانت مرقه الدجاج فلا بأس بذلك فهو أفضل و يأكله في الصباح و المساء بقدر الاستطاعة، و إن كان ممن يسبقهم الماء فيأخذ جوزه الطيب و اللوبان و يلقيهما في العسل، و إن أخذه الفشل فيأخذ عاقر قرحا و زريعة الخروب و شيئا من الزنجبيل الأخضر و يلعقه بالعسل فانه يزول فشله و يحل بذلك كل عقد ... و هذا مجرب صحيح .

الباب الثامن عشر
تكبير الإير الصغير و تعظيمه - حاجة جلّ الرّجال

        اعلم ... يرحمك اللّه ... أيها الوزير أنّ هذا الباب لتغليظ الذكر نافع للرجال و النساء، لأن الذكر الصغير تكرهه المرأة عند الجماع كما تكره اللّين الضعيف المسترخي، و إن لذّة المرأة في الذكر الكبير، فمن كان ذكره صغيراً و أراد أن يعظمه و يقويه على الجماع فليدلّكه بالماء الفاتر و هو الحار حتى يحمرّ و يجري فيه الدم و يسخن ثم يمسحه بعسل مربى الزنجبيل،  و يتقدم حينئذٍ للجماع فان المرأة تتلذذ به لذة عظيمة؛ و إن شاء فليزن من الفلفل و السنبل و المسك و الخولجان وزناً واحداً بعد الدق و التنخيل، و يعجن ذلك بعسل مربى الزنجبيل و يمسح به الذكر بعد أن يدلكه بالماء الفاتر دلكاً جيداً فانه يغلّظ، و تتلذذ به المرأة لذةً عظيمةً إن شاء اللّه؛ أو يأخذ ماءاً فاتراً و يدلكه حتى يحمر و ينتصب ثم يأخذ قطعة من الرف الرقيق و يجعل عليه من الزفت المسخن ثم يلقيها على الذكر و هو واقف منتشر حتى يبرد ذلك الزفت و ينام الذكر و يفعل ذلك مراراً متعددة، فإنه يعظُم و يكبُر إن شاء اللّه، ثم يأخذ من العلق قدراً معلوماً و هو الذي يبقي في الماء ثم يجعل منها في زجاجه ما استطاع و يصب عليها الزيت و يجعلها في الشمس ثم يدهن بذلك الزيت ذكره أياما متوالية فان ذكره يكبُر و يعظُم .

الباب التاسع عشر
إزالة بخوره الإبط و الفرج و تضييقه

          اعلم ... يرحمك اللّه ... أن الرائحة الرديئة في الفرج و الإبط،  و هو من أكبر المصائب، فإن أردت أن تزيل تلك الرائحة فدق المرّ الأحْمر و أنخله و أعجنه بماء الأس ثم تتدهن به المرأة و الرجل فإنه  يزيل بخوره الفرج و الإبط و كذلك يدق السنبلة و ينخل و يعجن بماء الورد الطيب و تغمس فيه صوفه و يتدهن به، فإنها تزيل الرائحة الرديئة التي في الفرج و تضيّقه؛ أو تحل الشّب في الماء و تستنجي به مع ماء السواك فانه يضيق الفرج؛ و لرد الرحم البارز يطبخ الخروب طبخاً ناعماً بعد إزالة نواه مع قشور الرمان ثم تجلس المرأة عليه دائماً بقدر الاحتمال، فإذا برد تسخنه و تعيد الجلوس عليه، و تفعل ذلك مراراً، ثم تبخره بروث البقر فانه يرجع إنْ شاء اللّه؛ و لعفونة الإبط تأخذ الحديدة و ألمسكه و تسحقهما جميعاً و تجعلهما ناعماً ثم تضعهما في شئ من الماء حتى يحمر، و يدهن به الإبط فإنها تزيل عفونة الإبط بالدهن لعدة مرات ... و هذا مجرب صحيح .
ـــــــــــــــــــــــــــــــــ


الباب العشرون
عــــــلامات الحمل و ما تلده الحامل


          اعلم ... يرحمك اللّه ... أن علامات الحمل معروفه عند النساء، و كذلك المرأة اذا يبس فرجها حتى لا يكاد يسع المرود أن يدخل فيه، و تسود حلقة ثديها، ثم يؤيد ذلك قطع الحيض عنها؛ و علامات ما تلده يظهر إذا تغير لون المرأة عندما يتبين حملها، فإذا لم تتغير و كان وجهها حسنا منيراً و قل الكلف من وجهها فذلك علامة تدل على الذكر، و انتفاخ حلمة الثدي تدل على الذكر أيضا، و خروج الدم من الأنف الأيمن يدل عل على الذكر، و حمرة الثدي تدل على الذكر أيضا، و إذا كانت أنثى فتكثر الكلف و يتغير اللون و يسود الرحم و الحلمة و يثقل جنبها الأيسر من الأنف فذلك كله يدل على الأنثى، و ذلك مأخوذ من أقوال أهل العلم فيما جربوه و صح و اللّه تعالى أعلم.

الباب الحادي و العشرون
منافع البيض و أشربة تقوّي على الجماع

ـــ(( خاتمة الكتاب ))ـــ

          اعلم ... يرحمك اللّه ... أيها الوزير أن هذا الباب فيه منافعُ كثيرةً و جميلةً تقوّي على الجماع للشيخ الكبير و الطفل الصغير و هؤلاء قال فيهم الشيخ الناصح لخلق اللّه : من داوم على مخاخ البيض كل يوم بلا بياض على الريق هيّج الجماع، و من سلق أهيلول أو قلاه بالسّمن و صب عليه صفار البيض مع الإبزار الموقوف و هي العطرية و داوم على أكلها قوي الجماع و هاج عليه و اشتاقه شوقاً عظيماً، و من دقّ البصل و وضعه في برمةٍ و جعل عليه الإبزار العطرية و قلاها فيه بزيت مع صفار البيض و داوم عليها أياما رأى من القوة على الجماع ما لا توصف به، و لبن النوق أيضا ممزوج بعسل و داوم عليه يرى من القوة عجباً و لا ينام عليه إيره ليلاً و لا نهاراً، و من داوم على ألمشوي مع البُر و الدار الصيني و الفلفل أياما زاد قوة في الجماع و دام عنده الانتشار حتى لا يكاد ينام، و من أراد النكاح بالليل كله و أتاه ذلك على غفلة قبل أن يستعمل جميع ما ذكرنا فليأخذ من البيض قدر ما يجد به شبعاً ثم يلقيه في طاجين و يضع معه سمناً طرياً أو زبداً و يلقيه في النار حتى يطيب في ذلك السمن و يكون كثيراً ثم يلقي عليه ما يغمره عسلاً و يخلط بعضه على بعض و يأكله بشي من الخبز شبعاً فإنه لا ينام إيره في تلك الليلة، و قال بعضهم في ذلك أبياتا :

و حبي أبو الهيلوج قد قام إيره           ثلاثين يوما من تقوية البصل
و أيضا أبو الهيجاء قد اقتض ليله        ثمانين بكرا عن تمام ولم يكل
و كـان أبالهيجاء يأكل حمصا            ويشرب لبناً النوق ممزوجا بالعسل
و لا تـنس ميمونا فقد بلغ المنى         على نكحها خمسين يوما بلا مهل
فما برح الميمون يوما لشرطها           و زاد على الخمسين عشراً ولم يبل
و كان غذاء العبد ميمون دائما           مخاخ اصفرار البيض بالخبز إن أكل

      و حُكي ... يرحمك اللّه ...  أنّ أبي الهيجاء و العبد ميمون و أبي الهيلوج مشهور و قصتهم معروفه، و حكايتها هي  أن الشيخ النّاصر لدين اللّه قال : كان فيما مضى قبلكم من سالف الأزمان و قديم العصر و الأوان ملك عظيم السلطان كثير الجنود، و كان له سبع بنات بارعات في الحسن و الجمال و البهاء و الكمال و الدّلال، و سبعة على رؤوس بعضهم بعضاً ليس بينهن ذكر؛ خطبهن ملوك الزمان فأبين أن يتزوجن و كنّ يلبسن ملابس الرجال و يركبن على الخيول الموسومة و يتبارزن بالسيوف و يقاتلن الرجال في ميدان الحرب و كان لكلّ واحده منهن قصر عظيم و خدام و عبيد قائمون بأمور القصر في كل ما يحتجن إليه من أكل و شرب و غير ذلك، فإذا أتى خطيب إلى أبيهن يبعث إليهن و يشاورهن، فيقلن هذا لا يكن أبداً، فأخذ الناس يتكلمون في أعراضهن، فبعض الناس يقول فيهنّ الخير و بعضهم يقول فيهنّ الشر و ذلك  مدة من الزمان،  و لكن لم يطلع أحد على أخبارهن إلى أن توفي أبوهنّ فاستولت البنت الكبيرة على الملك و كان اسمها فوتر و اسم الثانية سلطانة الأقمار و الثالثة البديعة و الرابعة ورده و الخامسة محمودة و السادسة الكامله و السابعة الزهرة و هي أصغرهن و أرجحهن عقلاً و أوفقهن رأياً و كانت مولعةً بالصيد فبينما هي يوما في صيدها و قنصها إذْ التقت في طريقها بفارس و معه عشرون مملوكاً فسلم فردت عليه السلام امرأة ثم أتى لبعض عبيدها و استخبر هم فأخبروه بالقضية كلها فسار معها فسمع كلامها و هي ضاربة النقاب؛ فقال : ليت شعري من يكن هذا ؟ أهو رجل أو امرأة ؟، إلى أن أتى فصل الغداء فجلس معها للأكل يريد أن ينظر وجهها فأبت أن تأكل و قالت : إني صائمة؛ فلمح عينيها و يديها فتمكن قلبه من تغنيج عينيها و قدّها و إعتدالها فقال لها : هل لك في الصّحبة من شئ ؟؛ فقالت: صحبة الرجال لا تليق بالنساء لأنه اذا التقت الأنفاس وقع في قلوبهما الهواس و دخل بينهما الوسواس و وصلت أخبارهما للناس؛ فقال : صحبة الوفاء بلا غش و لا هفاء؛ فقالت له : إذا صحبت النساء الرجال كثرت فيهم الأقوال فيرجعون بأسوأ الأحوال فيقعون في نكال و أهوال؛ فقال: تكون صحبتنا خفية و أمورنا هنية و نلتقي في هذه البادية؛ فقالت : هذا شئ لا يكون و أمراً لا يهون و إن وقع وقعنا في الظنون و تغامزت بنا العيون؛ فقال لها : تكون صحبة وصال و متعة و جمال و تعنيق و دلال و بدل نفس و مال؛ فقالت : حديثك شهي و نظرك بهي فلو كنت عن هذا نهي؛ فقال لها : حديثك يفوت و خبرك منعوت و وجهك في قلبي منبوت، و إن فارقتني لا شك أموت؛ فقالت : تروح لمكانك و أروح لمكاني و إن قدّر اللّه نراك و تراني؛ ثم افترقا و تواعدا و سارا كل واحدٍ منهما إلى منزله، فلم يطق الصبر و كان منزله  منفرداً خارج البلد التي هو بها و كان أبوه تاجراً عظيماً له أموال لا تحصى يقال له حبرور و إبنه هذا أسمه أبو الهيجاء و بينه و بين منزله يوم المجد، فلما جنّ اللّيل نزع ثيابه و ركب جواده و تقلّد سيفه و استصحب أحد عبيده يقال له ميمون و سار خفية تحت الظلام و لم يزل سائراً الليل كله إلى أن قرب الصبح فنزل على جبل و دخل في مغارة هناك و عبده ميمون و جوداه ثم  أوصى العبد على الجواد و خرج يسير إلى أن قرب من القصر الذي فيه الزاهرة فوجد جداراً زاهراً شاهقاً فرجع و جعل يرصد من يخرج منه إلى أنْ تناصف الليل فنام و رأسه على ركبة العبد فبينما هو نائم و إذا بالعبد ميمون يوقظه، فقال : ما الخبر؛ فقال : يا سيدي إني أسمع حساً داخل المغارة و رأى ضوءاً قليلا فقام و نظر إلى الضوء فخرج هو و العبد و أتى إلى مغارة أخرى بعيداً عنها و قال لعبده إجلس حتى أرى ما الخبر، ثم غاب ساعةً و قصد المغارة التي كان بها و دخل إلى أقصاها فوجد دهليزاً فهبط إليه فإذا فيه ضوء يخرج من بعض الثقب فوضع عينه في ثقبه و نظر فإذا هو بتلك البنت و معها ما يقرب من مئة بكرٍ في قصرٍ عجيبٍ في ذلك الجبل، و فيه أنواع الفرش المذهبة على أشكال شتى و هنّ يأْكلن و يشربن و يتنادمن، فقال للعبد ميمون : آتني بأخي في اللّه أبا الهيلوج، فركب العبد و سار اللّيل كلّه، و كان أبو الهيلوج من أقرب أصحابه و أعزّهم عليه، و هو أبن الوزير، و كان أبو الهيلوج و أبو الهيجاء و العبد ميمون لم يكن في زمانهم أقوى منهم و أشجع، و كانوا من الطغاة الذين لا طاقة لأحد عليهم في الحرب، فلما وصل العبد ميمون أخبره بما وقع، فقال : إنّا للّه و إنّا إليه راجعون، ثم ركب جوداه و أخذ معه أعز عبيده و سار إلى أن وصل المغارة فدخل و سلّم، فأخبره بما وقع له من حب الزاهرة و أخبره بما وقع في قعر المغارة، فتعجب أبو الهيلوج من ذلك و أخبره أيضاً أنه أراد الهجوم على قصرها  فوجده نافذاً إلى هذه المغارة تحت الأرض، فلما جنّ الليل سمع لغط و كثرة الضحك و الحديث فقال له أدخل و أنظر لكي تعذر أخاك، فدخل و نظر فافتتن من حسنها و جمالها، فقال له : من الزاهرة من هذه البنات الأبكار ؟، فقال : هي صاحبةُ القد البهي و المبسم الشهي، صاحبة الخد الأحمر و التاج المجوهر و الجبين الأزهر و الحلّة المذهبة و الكرسي المرصع الذي ترصيعه كثير و مساميره من فضّه و أحلاقه من ذهب، ألتي يدها على ثغرها؛ فقال : إني رأيتها بينهن كالعلم، و لكن يا أخي أخبرك بشي أنت عنه غافل !! قال : ما هو ؟، قال : يا أخي لا شك أنّ هذا القصر عندهنّ للخلاعة لأنّهنّ يدْخلن فيه من اللّيل إلى اللّيل، و هو محل خلوه و أكل و شرب و خلاعة، و إنْ حدثتْك نفسك أن تصل إليها من غير هذا المكان فإنك لا تقدر على شئ لأنها مولعة بحب البنات، فلذلك لا تلتفت إليك و لا إلى صحبتك؛ فقال : يا أبا الهيلوج، ما عرفتك إلاّ عارفاً ناصحاً و لهذا بعثت لك، لأني لم أستغن عن رأيك و مشورتك؛ فقال له : يا أخي لولا أن اللّه منّ عليك المكان لما كنت تتصل بها أبداً، و لكن من هنا يكون الدخول لهذا القصر إنْ شاء اللّه، فلما أضاء الصباح أمر العبيد بحفر ذلك المكان، فهدموا منه قدر الحاجة ثم أنهم غيّبوا خيولهم في مغارةٍ و زربوا عليها من الوحوش و اللصوص ثم رجعوا و دخلوا هم و العبيد لتلك المغارة، و بلغوا إلى القصر و كل واحدٍ منهم بسيفه و درقته و ردّوا الثقب كما كان و دخلوا القصر فوجدوه مظلماً، فقدح أبو الهيلوج الزناد و أشعل شمعة كانت هناك، و جعلوا يدورون يميناً و شمالاً فوجدوا فيه عجائب و غرائب و فرش عجيبة و مساند على كل لون و ثريات و موائد و أطعمة و أشربة و فواكه و فرش عظيمة، فتعجبوا من ذلك و جعلوا يدورون فيه و يعدّون منازله، فوجدوا فيه منازل كثيرة، و وجدوا في آخره بابا داخله خوخةً صغيرةً مقفولةً بقفل؛ فقال أبو الهيلوج: أظن هذا هو الباب الذي يدخلن منه، ثم قال : يا أخي تعال نمكث في بعض منازل هذا القصر؛ فمكثوا في منزلٍ عظيمٍ مستورٍ عن الأبصار إلى أن أتى الليل و إذا بجارية فتحت الخوخة و خرجت و بيدها شمعة، فأشعلت تلك الثريات جميعاً و رتبت الفرش و نصبت الموائد و أحضرت تلك الأطعمة و صففت الأقداح و قدمت تلك الزجاجات و بخرته بأنواع الطيب، فلم تكن إلاّ ساعة و إذا بتلك الجواري و الأبكار يدخلن، يتبخترن في مشيتهن على الفرش، و مدت لهن الموائد بالأطعمة و الأشربة، فأكلن و شربن و غنين بأنواع الألحان، فلما امتلأن خمراً خرج الأربعة من أماكنهم و كل ضارب نقابه على وجهه؛ فقالت الزاهرة : من هؤلاء الهاجمين علينا في هذا الليل ؟ أمن الأرض خرجتم أو من السماء نزلتم ؟ و ما الذي تريدون ؟؛ قال : الوصال؛ قالت الزاهرة : ممن ؟، قال أبو الهيجاء : منك؛ فقالت : من أين تعرفني؟؛ فقال لها : أنا الذي التقيت بك في الصيد؛ فقالت : من أدخلك لهذا المكان ؟، قال : قدّرت فخمّنت ما الذي نفعل؟، و كان عندها أبكار مصفحات لم يقدر على دخولهن أحد و عندها امرأة يقال لها المنى لم يهيّجها رجل في نكاحها؛ فقالت في نفسها : ما لي لا أكيدهم بهؤلاء الأبكار و أنا أنجو، ثم قالت : ما نفعل إلاّ بشرط؛ فقالوا لها : شرطك مقبول؛ قالت : و إنْ لم تقبلوه، فأنتم الآن عندي أسرى، و نحكم فيكم بما نريد؛ فقالوا : نعم؛ فأخذت المواثيق و العهود عليهم ثم ضربت يدها على يد أبي الهيجاء و قالت له : أمّا أنت فشرطك أن تدخل في هذه الليلة على ثمانين بكراً من غير إنزال؛ فقال : قبلت هذا الشرط؛ فأدخلته إلى بيت و جعلت ترسل إليه واحدةً بعد واحدة و هو يدخل بهن إلى أن دخل على الجواري كلهنّ و لم ينزل منه مني، فتعجّبت من قوّته و جميع من كان حاضراً، ثم قالت له : و هذا العبد ما أسمه ؟ فقال : ميمون؛ فقالت : ينكح هذه المرأة خمسين مرةً بلا فتور سواءً أنزْل أو لم يُنزل إلاّ إذا أتته الضرورة التي لا بد منها؛ فتعجّبوا من هذا الشرط؛ فقال العبد ميمون : أنا أفعل، و كان يحب النّساء كثيراً، فدخلت معه المنى إلى أحد البيوت و أمرتها إذا تعب أن تخبرها، ثم قالت للأخير : و أنت ما أسمك ؟، فقال : أبو الهيلوج؛ فقالت له : نريد منك أن تدخل على هؤلاء النساء الأبكار ثلاثين يوماً و إيرك واقف لا ينام ليلاً و لا نهاراً، ثم قالت للرابع : ما أسمك ؟، فقال : فلاح؛ فقالت : و أنت نريد منك أن تخدم بين أيدينا، و يبقى عليّ شرطكم، فشرطوا عليها أن تحضر لهم حليب النوق و عسل صافي شراب من غير ماء لأبي الهيجاء و غذاؤه الحمص مطبوخا باللحم و البصل، ثم طلب أبو الهيلوج البصل الكبير مع اللحم و شرابه البصل المدقوق مع بعض ماؤه و يوضع في العسل، و تأتي صفة ذلك إن شاء اللّه، ثم قالت : ما تريد من الأغذية يا ميمون؛ فقال : غذائي مخاخ البيض مع الخبز؛ ثم أوفت لكل واحدٍ بما طلب، فقال أبو الهيجاء : قد أوفيت لك شرطك فأوفي لي الوصال يا زهرة فقالت : هيهات شرطكم سواء عندي أنت و أصحابك، فان كمل شرط أصحابك قضيت حوائجكم جميعاً و إنْ عجز واحداً منكم نقضت و أسرتكم بحول اللّه، ثم أن أبا الهيجاء جلس مع المرأة و البنات و الأكل و الشرب إلى أن أوفى أصحابه بالشرط، و كانت قبل ذلك طامعةً في أسرهم، و هي في كل يوم تزداد حسناً و جمالاً و فرحاً إلى أن اكتملت عشرون يوماً فتغيرت، فلمّا بلغوا الثلاثين بكت و كان أبو الهيلوج قد تمم الشّرط، و أتى و جلس مع صاحبه و هم في أكل و شرب و هي طامعة في العبد ميمون لعله يكلّ أو يتعب من النكاح، و في كل يوم ترسل إلى المنى و تسألها عنه فتقول لها كل يوم يزداد قوة، و ما أرى هؤلاء إلاّ غالبين، ثم خرجت و قالت لهم : إني سألت عن العبد فقالوا لي إنه تعب و مرض، فيقول لها أبو الهيجاء : إن لم يوف شرطه و يزيد فوقه عشرة أيام لأقلتنه؛ و لم يزل كذلك حتى كملت الخمسين يوماً ففرحت المنى لأنه كان أهلكها في نكاحها فتعدّت الخمسين يوماً و لم يبعد عنها، فبعثت المنى للزهرة تقول لها : يا مولاتي الشرط تعداه و لا أراه يفارقني، سألتك باللّه العظيم إلاّ ما أرحتني مما أنا فيه، فقد انفكت أفخاذي و أصبحت لا أقدر على الجلوس؛ فحلف أنْ لا يخرج إلاّ بعد عشرة أيام زيادةً فوق شرطها عشرة أيام، فتعجبوا من ذلك؛ و بعد الوفاء بالشروط جميعهاً حازوا على ما في القصر من أموالٍ و بناتٍ و خدمٍ و نساءٍ و حشمْ؛ و قسّموا ذلك بالسواء فيما بينهم، و سبب هذه الغنيمة من البنات المتقدم ذكرهن هو الأشربة التي تهيج على الجماع و ذلك مما يستحسنه العقل، و هو أن تدق البصل و تعصر ماؤه و تأخذ من ذلك الماء كيلاً و من العسل المنزوع الرغوة كيلاً فتخلط الجميع و تطبخه بنار لينة حتى يذهب ماء البصل و يبقى العسل في قوام الأشربة فتنزله من فوق النار و تبرده في زجاجة لوقت الحاجة، فخذ منه أوقية و أمزجها مع ثلاثة آواق من ماء قد نُقّع فيه ماء الحمّص يوماً و ليلةً، و يشرب في ليالي الشتاء قبل النوم قليلاً، فإن من يشربه لا يهدأ تلك الليلة، و من داوم عليه لا يزال قائما إيره منتشراً متيقظاً لا ينام، و من كان حار المزاج فلا يشرب منه لأنه يولد الحمى، و لا ينبغي لأحد أن يداوم عليه ثلاثة أيامٍ إلاّ أن يكون شيخاً أو بارداً في مزاجه و لا يشرب في الصيف أبداً .

انتهى و أنا استغفر اللّه من أضاليل اللّهو و أباطيل اللّغو و هو حسبي و نعم الوكيل
و لا حول و لا قوة إلا باللّه العلي العظيم و صلى اللّه على سيدنا محمد
و على آله و صحبه و سلم تسليما؛ لا اله إلا اللّه
محمد رسول اللّه
انتهى الكتاب المستطاب بعون الملك الوهاب.

‏ليست هناك تعليقات:

إرسال تعليق